طبيب التجميل المبدع الدكتور حسن ناصر الدين

<p align="right"><span style="font-size: 24px;"><img src="https://s3.eu-central-1.amazonaws.com/alfousol/Images/1646841355793.JPG" style="width: 300px;" class="fr-fic fr-dib">طبيب التجميل المبدع &nbsp;الدكتور حسن ناصر الدين</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;"><br></span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">جراحة التجميل فن ونعمة ورسالة...</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">لا لتشويهها&nbsp;</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">مهنة التجميل رسالة وليست تجارة</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;"><br></span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">التجميل نعمة يجب أن نعرف كيف نستخدمها كي لا نغير ملامح الهوية الربانية التي هبانا بها الله، وإنما علينا من خلال هذه النعمة أن نعمل على تصحيح الشوائب والأخطاء وإعطاء الإنسان ثقة أكبر بنفسه، وأن لا نسمح لبعض المتطفلين عليها أن يشوهوها من خلال القيام بعمليات جراحية دون شهادة أو خبرة.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عن طب التجميل وجراحة التجميل وفن التجميل الذي يعتبر رسالة سامية حدثنا الطبيب المبدع والناجح الدكتور حسن ناصر الدين المتميز ببصماته ولمساته الفنية وسيرته الطيبة ومحبته لعمله.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">تلقى الدكتور ناصر الدين علومه الطبية في موسكو وحاز على شهادة في جراحة التجميل والترميم،وصنع لنفسه إسم لامع بين أسماء المبدعين العرب والرواد وعاد الى وطنه كي يخدم أهله ويكون بجانب عائلته ويقدم خبراته للمرضى بطريقة مثلى،ويعتبر أن مهنته رسالة وليست مهنة يمارسها ليعيش منها.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">وعن بدايات الطب التجميلي قال: بدأت عمليات الجراحة التجميلية والترميم بعد الحرب العالمية الأولى ويقال أن جراحة التجميل كانت موجودة على زمن الفراعنة،والتجميل عبارة عن تصحيح للأخطاء والتشوهات الخلقية وإضفاء جمالية خاصة على وجه وجسم الإنسان لتزيد ثقته بنفسه.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">وعن الترميم قال أنه أصعب بكثير من التجميل للمرة الاولى لأنه يحتاج لدقة عالية في العمل والتصحيح لأكثر من مرة.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عن الخدمات التي يقوم بها في عيادته أو في بعض المستشفايات قال: نقوم بنحت الجسم ورفع الجفون والحنك والفكين والأنف والثدي والمؤخرة...ومعالجة الترهل فضلاً عن الحقن بمادتي الفيلر والبوتوكس وغيرهما،وأنا أتعامل مع مستشفى نجار ومستشفى حيدر وحجار التخصصي،ومن خلالهم أقوم بإجراء العمليات الجراحية التي تحتاج لغرفة عمليات وتخدير وإنعاش،بينما الخدمات التجميلية كالحقن وغيرها أقوم بها في عيادتي المجهزة بأحدث المعدات الطبية المتطورة والآمنة.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عن رواد العيادة قال الحمدلله رواد العيادة بمعظمهم من المشاهير والمرموقين والنجوم...وإنما أنا لا أميز بين مريض وآخر،أعامل الجميع بسواسية وكل زائر عليه أن يأخذ موعد والحمدلله جميع المرضى راضين عن النتائج التي حصلوا عليها في عمليات التجميل التي قمت بها.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عن جائزة أفضل طبيب قال لقد حصلت عليها عدة مرات بسبب تميزي بمهنتي وبسبب رسالتي المهنية التي أحرص أن تبقى رسالة لا تجارة.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">وعن مهنته قال :مهنة التجميل بالنسبة لي هي عشقي وشغفي وبها أجد نفسي،كما انني أحرص دائما على نقلها الى مستوى أفضل وأعلى في لبنان والشرق الأوسط،وأحذّر من الإفراط في عمليات التجميل والإبقاء على الشكل الذي أعطانا إياه الله مع إضافة بعض التحسينات التي تزيد من ثقتنا بنفسنا...</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عن العمليات التي يرفض أن يجريها للمرضى قال أنا أرفض رفضاً باتاً حقن المواد الدائمة (الفيلر) لما يترتب عليها من مساوء في المستقبل القريب والبعيد وعمليات لسان الحية التي تشوه الوجه وغيرهما والحمدلله فلدي عدد كبير من المرضى والزبائن ولست بحاجة أن أجري عمليات لست مقتنعاً بها.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">وعن الطب التجميلي الذي كان محصوراً فقط بالنساء قال:اليوم تغيرت المعادلة فالرجال باتوا يرتادون عيادات التجميل كالنساء لا بل لربما أكثر ومعظمهم يُجري عمليات الشفط والنحت ورفع الجفون وتجميل الأنف...</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عن تصنيف لبنان عالمياً في السياحة الطبية والتجميلية قال:لبنان من أوائل البلدان في الطب التجميلي ونحن أفضل من أميركا وأوروبا والخدمات الطبية لدينا متميزة جداَ نظراً لبراعة أطباء التجميل في لبنان وللأسعار المناسبة،وأقول لبعض من يتلقون الخدمات الطبية في بعض الدول بأسعار زهيدة أن الصحة أهم من كل شيء وحذار من التفريط بها فهذه الخدمات نتيجتها غير مضمونة.</span></p>