السفيرة كارولين معلوف العمل الإجتماعي رسالتي السامية التي أجاهد لأجلها

<p align="right"><span style="font-size: 24px;"><img src="https://s3.eu-central-1.amazonaws.com/alfousol/Images/1659632728259.JPG" style="width: 300px;" class="fr-fic fr-dib">السفيرة كارولين معلوف</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">العمل الإجتماعي رسالتي السامية التي أجاهد لأجلها</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;"><br></span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">لا شك أن لقب السفيرة يفتح لي أبواباً اكبر لتطوير العمل الإجتماعي والإنساني الذي أقوم به على الرغم من أنني أعمل في الشأن الإجتماعي منذ سنواتٍ طويلة .</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">بهذه الكلمات استهلت سفيرة حقوق الإنسان والسلام السيدة كارولين معلوف حديثها لمجلتنا وأضافت: أنا أعتبر أن العمل الإجتماعي رسالة سامية، رسالة تقربنا من أنفسنا ومن الله وتجعل لحياتنا هدف ومعنى .</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">ضيفتنا شابة جميلة شكلاً ومضموناً، موهوبة، مثقفة، واعية، غيورة على أهلها، ساعية لخدمتهم والمساهمة برفع الحرمان عنهم فهي إبنة البقاع الأصيلة التي لامست عن قرب الحرمان الذي يعيشه أهلها في البقاع.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">&nbsp;وبعد أن تم إنتخابها مؤخراً ومن جديد سفيرة ومستشارة للجمعية العالمية لحقوق الانسان والسلام (المودة) على صعيد كل لبنان خلال لقاء ضم سفراء ومستشاري الجمعية قالت: أنا أشكر ثقة الجمعية الكبيرة بي، والحمد لله أننا استطعنا أن نقيم نشاطات ومشاريع هامة خلال فترة الكورونا، وخلال الأعياد والمناسبات العامة حيث نقوم بالإحتفالات التكريمية للأولاد ونعمل على تنمية المواهب وتأمين الأدوية والمواد الغذائية ودعم الجيش اللبناني من خلال توزيع الهدايا على أولادهم...كما وندعم الأطفال من ذوي الحاجات الخاصة ونوزع المازوت على العائلات الفقيرة في فصل الشتاء وغيرها الكثير الكثير من النشاطات الهامة والمتنوعة،وبالطبع لا يسعني إلا أن أتوجه بالشكر لكل من يدعمنا أكان في لبنان أم في بلدان الإغتراب، وبالطبع فأنا لا أقوم بالنشاطات ضمن مناسبة معينة بل عندما أرى أن هناك من هو بحاجة للمساعدة ضمن إمكانياتنا المادية، والعمل الإنساني لا يحتاج لوقت ومناسبة إنما يحتاج لدعم الخيرين والوقوف بجانبنا كي نستطيع ان نكمل رسالتنا الإنسانية التي نساعد من خلالها من يستحقون المساعدة.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">وأضافت انا أعمل بالشأن الإجتماعي عملي ليس سياسي أو إرهابي، هدفي الإنسان المحروم بكافة فئاته العمرية وشرائحه الإجتماعية</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">السفيرة معلوف هي فنانة ورسامة موهوبة، تعشق الفن والعمل الإنساني وتولي عملها إهتماماً خاصاً .</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">وعن تمويل النشاطات والمساعدات التي تقوم بها قالت: الله هو من يساعدني، ويسهل الظروف لي، بالإضافة إلى وجود عدد كبير من أصحاب الأيادي البيضاء التي لا تتوانى عن تقديم أي مساعدة،والحمدلله فالمساعدات التي نقدمها غير محصورة بطائفة أو حزب أو انتماء مناطقي معين، بل هي للجميع دون تمييز،وكل ما نقوم به هوعمل إنساني بمجهود شخصي، ودعم أصحاب الأيادي البيضاء.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">وقالت للأسف:هناك أشخاص يعتمدون على الترويج الإعلامي لأعمالهم الإنسانية ويصوروا أنفسهم عند تقديم المساعدات مع مستحقيها، وبالطبع فهذه الأعمال ليست إنسانية أبداً.</span></p><p><span style="font-size: 24px;">وختمت السفيرة معلوف حديثها لمجلتنا بالقول الحمدلله أنا راضية عن كل عمل قمت به وكم أشعر بالسعادة &nbsp;عند القيام بأي عمل إنساني، وأشكركم وأدعو السيدات كافة أن يوظفن طاقاتهن بالعمل والعطاء والمشاركة بالنشاطات الإجتماعية،</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">فالسيدة اللبنانية قادرة على العطاء، بالإضافة إلى ما تتمتع به من ذكاء وجمال وثقافة، وقادرة أن تساهم بأي عمل إنساني أو إجتماعي بحسب قدرتها.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">نضال شهاب</span></p>